زكريا: نعمل على إنشاء هيئة للضمان الاجتماعي في سوريا وتعديل قانون العمل 17

مقالات متعلقة

زكريا: نعمل على إنشاء هيئة للضمان الاجتماعي في سوريا وتعديل قانون العمل 17

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: محليات
27 آب ,2012  06:08 صباحا






قال وزير الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتور جاسم زكريا: إن الوزارة تعمل على إنشاء هيئة عامة للضمان الاجتماعي في سوريا خلال المرحلة الحالية، مبيناً أن وزارة العمل في إطار الشق المتعلق بها ضمن الخطة الحكومية التي طرحت أمام مجلس الشعب ركزت على جملة من النواحي يبرز منها معالجة العشوائيات السكنية ومراكز الرعاية الاجتماعية والخدمات الاجتماعية في المشافي العامة والجامعات، مضيفاً بأن الوزارة في طور تعديل قانون العمل رقم 17 لعام 2010 من خلال لجنة مشكلة لهذا الغرض ومطالبة الجهات ذات الصلة بتسمية مندوبين لها ضماناً لسرعة انجاز التعديل المنشود للقانون المذكور.‏

وعن أماكن الإيواء وتأمين مستلزمات المواطنين في أماكن الإيواء التي تشرف عليها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل قال الدكتور زكريا في حديثه لصحيفة الثورة: إن الأمور العامة في سوريا تسير في مجراها الطبيعي وتأخذ شكلها المعتاد وبالتالي فمن المنطقي جداً أن يعود المهجرون إلى أماكن سكناهم بعد أن أعادت قواتنا المسلحة الباسلة الأمن والأمان إليها، مشيراً إلى أن دعوة المواطنين للعودة إلى أماكن سكناهم ليس تنصلا من مسؤوليات وواجبات الدولة تجاه مواطنيها في تأمين الأماكن المناسبة مؤقتاً لهم ريثما يعودون إلى بيوتهم، وإنما المسألة أن القوات المسلحة الباسلة أعادت الأمان والأمن إلى مناطقهم وبات بإمكانهم العودة إليها فوراً ومعاودة حياتهم الطبيعية.‏

وعن التكاليف التي ترتبها عمليات الإيواء التي باشرتها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وبقية الجهات المعنية في الدولة في ظل كل الأعباء التي تتحملها الدولة وبالأخص الأعباء المادية خلال هذه الفترة قال إن عمليات الإيواء رتبت وترتب تكاليف كبيرة على عاتق الدولة ولكن خدمة المواطن واجب على الدولة بحكم مسؤوليتها تجاه المواطنين، مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذه الواجبات حالياً نص عليها دستور الجمهورية العربية السورية في حين أنها كانت سابقا نابعة من الأخلاق والقواعد العامة في رعاية الدولة لمواطنيها وتأمين مستلزماتهم وبالأخص في مثل هذه الظروف، وبالتالي مهما كلفت هذه العملية الخزينة العامة للدولة فان الدولة مستمرة في تأمين أماكن الإيواء لمن اضطرتهم المجموعات الإرهابية المسلحة نتيجة إجرامها وتخريبها ترك أماكن سكناهم، ولاسيما أن البلاد تمر في ظروف تجعل من المغرضين والمتآمرين يتصيدون في الماء العكر ويضخمون أية نقطة مهما كانت بسيطة وهامشية، ولذلك فان الدولة مستمرة في تقديم ما يلزم للمواطنين المهجرين.‏

أما بالنسبة للقوانين التي تعمل عليها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لتعديلها خلال الفترة السابقة من قانون العمل إلى القانون الأساسي للعاملين في الدولة وسواها فقال إن الوزارة تعمل بشكل حثيث على تعديل قانون العمل رقم 17 لعام 2010 إضافة إلى قانون المنظمات غير الحكومية أو الجمعيات والقطاع الأهلي إضافة إلى موضوع تقني ولكنه غاية في الأهمية وهو تنظيم الخدمة المنزلية وخادمات المنازل للأجانب والسوريات، فبالنسبة للأجانب تعمل الوزارة على تعديل القرار الصادر سابقاً عن مجلس الوزراء بخصوص الخادمات المنزليات والذي كان يرتب أعباء مادية كبيرة على المواطنين في حال التأخر في تسجيل الخادمة نتيجة بعض الأمور الإدارية ما كان يرتب غرامة مالية باهظة على عاتق المواطن المعني، مشيراً إلى أن القرار المعدل سيصدر قريباً بما يبسط الإجراءات المتبعة ويخفف الأعباء المادية.‏

أما بالنسبة لقانون العمل رقم 17 لعام 2010 فقال وزير الشؤون الاجتماعية والعمل أن نواحي التعديل بين يدي لجنة مشكلة لهذا الغرض ولكن تجنبا لطول الوقت والإفراط في النقاش فقد باشرت الوزارة مراسلات كتابية للجهات المعنية مثل الاتحاد العام لنقابات العمال وأرباب العمل وبهدف إشراك كل الجهات المعنية وذات الرأي فقد أشركت الوزارة في هذا الموضوع نقابة المحامين وكلية الحقوق لتسمية ممثلين لهم في اللجنة لإبداء الرأي في بعض المواد المقترحة للتعديل، ضماناً لمباشرة اللجنة عملها بالسرعة الممكنة مع تحديد النقاط واجبة النقاش والتعديل لانجاز مهمة اللجنة بشكل فوري.‏

وأوضح الدكتور زكريا أن الوزارة تعمل على مشروع يوصف بالبعد الاستراتيجي وهو إنشاء هيئة للضمان الاجتماعي في سوريا، مضيفاً بأن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في الخطة التي قدمتها ضمن البيان الحكومي أمام مجلس الشعب فصلت في نواحي خطتها مثل معالجة أماكن السكن العشوائي وإحداث مراكز رعاية اجتماعية للشباب ومراكز خدمة اجتماعية في المشافي العامة والجامعات، وهي كلها مسائل يجب على وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل تنفيذها والقيام بها ولكن التنفيذ المتأخر أفضل بمراحل من عدم التنفيذ.‏


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]