برعاية قطرية .. بشارة والقاسم إلى فضائية جديدة .. استقالة كبار مذيعي «الجزيرة»

برعاية قطرية .. بشارة والقاسم إلى فضائية جديدة .. استقالة كبار مذيعي «الجزيرة»

رابط مختصر


المصدر: عاجل - مواقع
القسم: سياسة - عربي
03 تموز ,2014  06:32 صباحا






 

كشفت معلومات أن عزمي بشارة، مدير "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات" المستشار المقرب من النظام الحاكم في قطر، بدأ تحرّكاً لإنقاذ الآلة الإعلامية القطرية، بعد تأثّر نفوذها بانخفاض معدلات مشاهدة قناة "الجزيرة".

 

التحرك هذه المرة، يهدف إلى إنشاء قناة إخبارية جديدة، اسمها "التغيير" وتنطلق من لندن، مع جريدة "العرب" الجديدة التي أصدرتها قطر برئاسة تحرير الصحافي المصري وائل قنديل، المقرب من نظام الرئيس المعزول محمد مرسي.


وبحسب ماذكر مقربون من بشارة فإن الأخير يتواصل مع عدد كبير من السياسيين المفكرين العرب فى موطنه فلسطين، لجذبهم إلى العمل معه في القناة الجديدة مقابل مبالغ مالية طائلة.

 

القناة الجديدة التي يشرف عليها عزمي بشارة مع المذيع السوري فيصل القاسم خصصت لها قطر نحو 354 مليون دولار موازنة مبدئية، وقدمت المبلغ على هيئة هبة او منحة، وتبدأ القناة الجديدة في البث مطلع الشهر المقبل.

إلى ذلك فقد علم موقع "رأي اليوم" من مصادر موثوقة ان مذيعة قناة "الجزيرة" المعروفة ليلى الشايب قدمت استقالتها من عملها رسميا قبل أسبوعين ولكنها لم تعلن هذه الاستقالة انتظارا لإنهاء الإجراءات الإدارية المتعلقة بحقوقها المالية وتجنبا لأي ضجة إعلامية حرصا منها على المحطة.

وكانت المذيعة ومقدمة البرامج ليل الشيخلي قد أعلنت استقالتها من قناة "الجزيرة" يوم أول أمس الثلاثاء، وفاجأت زملائها في المحطة عندما بثت خبر الاستقالة على "التوك باك" وأعربت عن شكرها وتقديرها لإدارة المحطة التي قالت إنها تعلمت منها الكثير.

واللافت ان المذيعتين الشايب والشيخلي من الرعيل الاول من مذيعات “الجزيرة” الى جانب خديجة بن قنة وايمان عياد وجمانة نمور ولينا زهرالدين ونوفر عفلي اللواتي لعبن دورا كبيرا في نجاح المحطة ووصولها الى ما وصلت اليه من شهرة عالمية.

وكانت المذيعات نمور وزهرالدين وعفلي قد استقلن قبل اربع سنوات تقريبا واثارت استقالتهن ضجة كبيرة في حينها بسبب اتهامهن لاحد المسؤولين في التدخل بحياتهن الشخصية وطريقة لبسهن.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]