الماجد كان «أميرا» في لبنان

الماجد كان «أميرا» في لبنان

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - عربي
17 نيسان ,2014  11:06 صباحا






تم تسريب تسجيل صوتي أرسله ماجد الماجد إلى زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري يُذكر فيها اسم الزعيم السابق لـ«كتائب عبدالله عزام» مسبوقاً بلقب «أمير جبهة النصرة في لبنان».

ويبدي الماجد خلال التسجيل رأيه حول موضوع الخلاف بين زعيم «جبهة النصرة» أبي محمد الجولاني وزعيم تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) أبي بكر البغدادي، يحذره فيه من مغبة الإعلان عن «الدولة الإسلامية» وعواقب هذا الإعلان على الساحة «الجهادية» في الشام.

وذكرت مؤسسة «النخبة للإعلام الجهادي»، التي سُرِّب التسجيل عن طريقها، أن الماجد أرسل هذا التسجيل الصوتي إلى الظواهري بعد أيام قليلة من نشوب الخلاف بين الجولاني والبغدادي في العاشر من نيسان الماضي.

العديد من مصادر «جبهة النصرة» استغلّت تسريب التسجيل الصوتي للماجد، ليطلق عليه للمرة الأولى لقب «أمير جبهة النصرة في لبنان».

وهذه التسميات تشير الى أن الظواهري وافق أخيراً على قبول بيعة الكتائب للجولاني، بعد أن كانت المعلومات تشير إلى أن العلاقة بين «القاعدة» و«كتائب عبدالله عزام» بقيت لعدة سنوات خارج الإطار التنظيمي، لوجود مآخذ من قيادة «القاعدة» على الكتائب.

وكانت مؤسسة «النخبة للإعلام الجهادي» سربت أمس التسجيل الصوتي لماجد الماجد، الذي حمل عنوان «الرشد في نازلة الشام بإعلان دولة الإسلام»، برغم أنه يعتبر من المراسلات الداخلية لتنظيم «القاعدة» ويتسم بالسرية.

ورأى الماجد، في تسجيله، أن الخلاف الناشب بين الجولاني والبغدادي ستترتب عليه «فتن عظيمة مهلكة مخوفة الوقوع»، مشيراً إلى أن «إعلان البغدادي للدولة الإسلامية، لو تمّ سيكون، قاصماً لظهر الجهاد في بلاد الشام ومفرقاً لصف الجماعات الجهادية».

وكان الماجد قد مات قبل شهرين في ظروف غامضة بعد القاء الأمن اللبناني القبض عليه.


الكلمات المفتاحية: ماجد الماجد جبهة النصرة

أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]