جال على كونسروة دمشق و«أمية».. وزير الصناعة: للإفادة من الخبرات الأوروبية بالصناعة الثقيلة

جال على كونسروة دمشق و«أمية».. وزير الصناعة: للإفادة من الخبرات الأوروبية بالصناعة الثقيلة

رابط مختصر


المصدر: عاجل - خاص
القسم: إقتصاد - محلي
23 تشرين الأول ,2013  15:56 مساء






تعهد وزير الصناعة  كمال الدين طعمة بأنه سوف يتم تجاوز و تلافي جميع الاشكاليات والسلبيات التي تعاني منها شركات القطاع العام الصناعي.

الوزيرطعمة الذي جال اليوم على شركتي كونسروة دمشق ودهانات أمية، أكد ان الأولى سوف تقوم بتأمين جزء من احتياجات المواطنين الغذائية التي تسهم في تحقيق الامن الغذائي، لافتا إلى وجود بعض السلبيات التي تتابع مع إدارة الشركة  بهدف تجاوزها .

وشدد الوزير طعمة على أن "الوزارة حريصة  على أن تكون منتجات شركات القطاع العام بمواصفات عالية و بأسعار مناسبة للمواطنين، مشيرا إلى أن العمال يقومون بعملهم وواجبهم وأي خلل في الشركة عليها أن تعالجه الإدارة وأن تتلافى صعوبات العمل و تذليل العقبات وذلك بالمساعدة والتعاون المشترك مبديا استعداد الوزارة لتقديم أي مساعدة لاستمرار الشركات العامة الصناعية بالعمل والإنتاج وتوفير منتجاتها للسوق المحلية بالمواصفات والجودة المطلوبة والأسعار المناسبة.

وأشار إلى ما تتضمنه استراتيجية القطاع العام الصناعي خطط لتطوير الشركات العامة وزيادة قدراتها الانتاجية ومنها  تطوير الآلات وخطوط الانتاج  مبينا أن ظروف الأزمة حالت دون إكمال لكن مع زوال  الظروف الراهنة ستبدأ بتطوير الشركة والشركات الأخرى لتأخذ دورها في زيادة مساهمة القطاع العام الصناعي في الاقتصاد الوطني والناتج المحلي الإجمالي.

وقال طعمة "إن الوزارة لا تدخر جهدا في تقديم أية مساعدة من حيث توفير تعويضات للعمالة و السيولة والمساعدة في التسويق وخاصة لشركات القطاع العام لاستجرار منتجاتها وهي أيضا تقوم بتسويق نظرا لأن المنتج الجيد هو الذي يفرض نفسه في السوق"، مثنيا على جهود وتضحيات العمال واستمرارهم على المجيء الى مواقع العمل رغم مخاطر الوصول إلى الشركتين من أجل استمرار العمل والانتاج وما ينم ذلك عن حس وطني عال.

كما  أشار وزير الصناعة إلى أن شركة دهانات أمية من الشركات الرائدة على مستوى  القطاع الصناعي وهي مستمرة بالعمل والانتاج و تحقق نتائج جيدة ورغم الظروف و التحديات  وأرقامها الانتاجية هي الاعلى بين الشركات القطاع العام الصناعي نظرا مع ارتفاع حجم الانتاج و قيمته  حيث تصل انتاجية العامل فيها على ما يزيد 2.5 مليون ليرة في السنة وهي من الشركات الرابحة ونتمنى لها المزيد من التقدم والنجاح ومنتجها يلاقي طلبا في السوق وهي تتمتع بسمعة جيدة من حيث المواصفة و السعر وهو منافس للمنتجات المماثلة.

 من جهته، قال مدير الشركة الحديثة للكونسروة بدمشق المهندس أسد شعبان أن نشاط كونسروة دمشق يتركز في إنتاج ثلاثة مواد رئيسية هي رب البندورة ومربى المشمش والبازلاء الخضراء، بالإضافة إلى أكثر من عشرين صنفاً من أصناف الكونسروة المتنوعة وتشمل المربيات والخشافات بأنواعها المختلفة والخضار المتنوعة والبقوليات.

 ونوه شعبان بتعاون واستجابة  وزير الصناعة  لمتطلبات الشركة في توفير السيولة المالية من اجل استمرارها بالعمل و الانتاج، مشيرا إلى أن تنفيذ مشروع الخطة الإنتاجية لعام 2013 لايزال متعلق بعدة عوامل أهمها جودة المواسم الزراعية التي ترتبط  في كثير من الأحيان بالعوامل الجوية الطبيعية.

وحدد مدير الشركة الصعوبات التي تعترض عمل الشركة و المتمثلة بعدم توفر السيولة المالية اللازمة بالوقت المناسب، بالإضافة إلى صعوبة تأمين مستلزمات الإنتاج لإحجام العارضين عن التقدم للمناقصات مما يكلف الشركة أعباء أجور الإعلان من حيث ورود عروض أسعار ذات قيمة مرتفعة نتيجة تحمل العارض لنفقات الإعلان – ضريبة الدخل – رسم طابع بالإضافة إلى تجميد مبلغ التأمينات النهائية خلال مدة تنفيذ العقد مما ينعكس سلباً على تكلفة المنتج النهائي وإضعاف فرصة الشركة بالمنافسة بالإضافة إلى عدم ثبات الأسعار في هذه الفترة مما أدى إلى إحجام العارضين نهائياً عن التعاقد وعدم كفاية سلفة الشراء المباشر لتأمين مستلزمات الإنتاج .

واقترح شعبان فتح سقف الشراء المباشر ولاسيما في هذه الفترة ورفد الشركة بالسيولة اللازمة حتى تتمكن الشركة من استغلال كافة الطاقات المتاحة مؤكدا سعي الشركة لتطوير عملها وخفض تكاليفها واستثمار مشاريعها الجديدة بشكل اقتصادي وفتح أسواق جديدة لمبيعاتها داخلياً وخارجياً.

 

وزير الصناعة: للاستفادة من خبرات الشركات الأوروبية

إلى ذلك، دعا وزير الصناعة خلال محاضرة أقامها المجمع السوري الاوروبي للصناعات الثقيلة الى على ضرورة الاستفادة من خبرات الشركات الموجودة في سورية ومن التكنولوجيا المتوفرة لديها في تطوير الشركات الصناعية وخاصة الشركات العامة منها.

 ونوه الوزير طعمة للصناعات الثقيلة في الوزارة بما يتوفر لدى المجمع من قدرات وآلات و تكنولوجيا حديثة ما يفتح الباب واسعا للتعاون بين المجمع و الشركات العامة الصناعية عبر نقل هذه التكنولوجيا اليها وتطوير آلاتها وخطوط انتاجها  ومنتجاتها لتصبح منافسة ليس في السوق المحلية فحسب بل حتى في الأسواق الخارجية.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]