تعهدات سعودية قطرية تركية تحولت لضمانات قدمها عنان لدمشق قبل التوقيع على البروتوكول

مقالات متعلقة

تعهدات سعودية قطرية تركية تحولت لضمانات قدمها عنان لدمشق قبل التوقيع على البروتوكول

رابط مختصر


المصدر:
القسم: سياسة - محلي
22 نيسان ,2012  11:05 صباحا






وجاء في الرسالة، بحسب المصدر الذي تحدث لصحيفة الوطن السورية، أن مشاورات المبعوث الدولي في أغلب الدول التي تدعم المعارضة أكدت أن هذه الدول ملتزمة بإنجاح الخطة.

وأكد المصدر أن رسالة عنان التي تلقتها الخارجية السورية فتحت الباب أمام التوقيع على بروتوكول التعاون الأولي مع الأمم المتحدة.

وكانت دمشق طالبت من عنان الحصول على ضمانات من الدول التي أعلنت صراحة دعم المعارضة وطالبت بتسليحها وخصوصاً أمراء ومشايخ آل سعود وآل ثاني، إضافة إلى حكومة «العثمانيين الجدد» ممثلين برئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان، إلى جانب دول غربية منها الولايات المتحدة وفرنسا.

وبينت المصادر أن ما تم تسريبه من الاتفاق الأولي الذي وقع عليه نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد والجنرال غوها ابهيجيت من إدارة عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة الخميس الماضي، ليس دقيقاً وخصوصاً فيما يتعلق بالفقرات الخاصة بتنظيم التظاهرات التي يذكر الاتفاق أنها يجب أن تتم وفق القانون المعمول به في البلاد.

وأوضح بيان وزارة الخارجية والمغتربين في أعقاب التوقيع أن الاتفاق «يأتي في سياق الجهود السورية الرامية لإنجاح خطة المبعوث الدولي كوفي عنان بهدف تسهيل خطة المراقبين الدوليين في إطار السيادة السورية والتزامات الأطراف المعنية».


الكلمات المفتاحية:

أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]