«النصـرة» فجّرت الريحانية بعلم استخبارات أردوغان

مقالات متعلقة

أتراك في موقع التفجير

25 مايو ,2013  09:12 صباحا

القسم : سياسة - محلي

عاجل - وكالات

نشرت مجموعة من القراصنة ممن اخترقوا أجهزة الكومبيوتر العائدة لدائرة الاستخبارات التركية، بقيادة الشرطة، وثائق قالت إنها وصلت إليها، وتتعلق بحادثة الريحانية التي وقعت في 11 أيار الحالي وذهب ضحيتها 54 مواطنا تركيا.
وذكرت المجموعة إن الوثائق تؤكد أن الاستخبارات التركية كانت على علم بأن «جبهة النصرة» في سوريا، التابعة لتنظيم «القاعدة»، كانت تحضر ثلاث سيارات للتفجير في تركيا، وان الاستخبارات قد علمت بذلك في 25 نيسان الماضي، أي قبل حدوث التفجيرين بحوالي أسبوعين. ويحذر التقرير من أن «النصرة» جهزت ثلاث سيارات في منطقة الرقة، واحدة منها من طراز مازدا وأخرى من طراز كيا والثالثة غير محددة الماركة، وتهدف إلى تفجيرها في تركيا.
ومع ذلك فلم تبذل أي جهود للبحث عن السيارات في تركيا بين 25 نيسان و11 أيار، ما يعني، وفقا لصحيفة «ميللييت»، أن هناك تواطؤا ما في هذه القضية. وتستهجن الصحيفة بعد إحالة ملف الريحانية إلى مدعي عام الجمهورية مع هذه الوثائق أن يقوم وزير الخارجية أحمد داود اوغلو بدور المحامي عن «جبهة النصرة» عندما نفى ضلوع الجبهة بالحادثة.
وقد جاء اعتراف نائب رئيس الحكومة بشير اتالاي بإمكانية دور لـ«جبهة النصرة» في الحادثة صادما للبعض، عندما قال إن السلطات التركية كانت تتعقب بالأساس هذه المجموعات.
وعن السبب في عدم السعي لمنع حدوث التفجيرين رغم المعلومات الاستخباراتية، قال أتالاي إن السلطات التركية كلفت لجنة التفتيش في رئاسة الحكومة للبحث في ما إذا كان هناك إهمال، وليس من الصواب إعطاء الحكم قبل انتهاء التفتيش.
 

+ أضف تعليق

الإسم الكامل
البريد الإلكتروني
التعليق
 
الرمز الأمني
 
 

أخر الأخبار

«مايكروسوفت» تشعل نار المنافسة عبر إطلاقها ساعتها الذكية

زهير رمضان في مهمته الأولى كنقيباُ للفنانين السوريين

كيري يزور أندونيسيا سعيا لدعم آسيوي ضد «داعش»

اليابان تطمح لأسرع قطار في العالم

الطيران الأمريكي ينزل الذخيرة لوحدات الحماية في عين العرب.. جثث «داعش» إلى الرقة

تعاون سوري إيراني في الموارد المائية