هكذا يقود ترامب السيارة الأميركية

هكذا يقود ترامب السيارة الأميركية

رابط مختصر


المصدر: إيفين دوبا
القسم: مقالات
28 تموز ,2018  20:55 مساء






لا أحد يمكنه أن يتوقع بأن دونالد ترامب لن يكون في البيت الأبيض بعد عامين، الولاية الرئاسية المقبلة مقررة منذ وقت إلا في حال طرأت متغيرات جذرية قد تصيب الصميم لدى الولايات المتحدة الأميركية، لأن من يدير واشنطن من الخفاء يعرف تماما لماذا أتى بمثل هذا الشخص إلى مثل هذا المنصب، رغم كل التصريحات التي تؤكد بأن مسؤولين أميركيين سابقين وحاليين يشعرون بفقدان الهيبة وخفة الوزن بالنسبة لبلادهم على المستوى الدولي.
من يعرف ذلك أيضا هو دونالد ترمب نفسه، لذلك هو يسابق الزمن لتحقيق مصالح شخصية من خلال المكتب الرئاسي، لأنه يدرك تماما أنه حاليا في فترة نقاهة بعيدا عن عالم الأعمال بشكل مباشر وما يحمله من متاعب ومنافسات نارية، لذلك لن يوفر جهدا في تضخيم أصوله المالية ولو كلفه ذلك إدخال الولايات المتحدة في متاهات معقدة ربما لم يحتسبها من يقف وراء ذلك كله، وهنا تدور الأزمة الداخلية في أميركا.
الصراع إذن بسبب تمرد ترمب الذي استغل الفرصة جيدا، ولم يكن مطيعا بالقدر الكافي بل سجل جموحا وزيادة في السرعة جعلت من يجلس في المقاعد الخلفية يرجوه كي يدوس على المكابح مهما كلف الثمن، وترمب الذي يمسك بالدفة يضحك من قلبه ويزيد السرعة حتى يتحقق من جدية الرجاء الذي يبذله كثيرا راكبو المقاعد الخلفية، وفيما إذا كان الثمن الباهظ جاهزا للدفع ونقدا، وإلا فإن الهاوية تنتظر في آخر الطريق السريع الذي تمشي عليه الولايات المتحدة الأميركية.
اعتقاد الحكومة الانتهازية السياسية في الولايات المتحدة أنه فيما لو كان السائق، رئيسا أميركا من هذا النوع، فيمكن لواشنطن أن تدخل في أزمات حامية دون أن تبتلى بعواقب الأمور، حيث ستقوم بوضع حجر على الرئيس الأميركي في أي لحظة تستدعي فيها الظروف ذلك، ترمب التقط هذه الفكرة وعمل عليها دون أن يشير إلى أحد، وفيما كانت بعض العيون تلمع عند تنصيب هذا الشخص، انقلبت الأمور والتصقت الحكومة الانتهازية بجلد المقاعد الخلفية بسبب السرعة العالية مع فقدان القدرة على التتحرك إلى الإمام، واحتساب الكثير من الأمور، حيث أن أي تدخل يمكن أن تقوم به للإمساك بالدفة وإرجاع السائق أو تقييده من شأنها أن تودي إلى اصطدام قد يودي بالجميع.
أميركا في ورطة، ترمب ليس كذلك، والكوميديا هي سيدة الموقف على البساط السياسي في البيت الأبيض، والمشكلة الآن في دواسة الوقود واستخدام الفرامل بشكل مفاجئ، والمشكلة الأهم، أن هناك مزيدا من المسافة على الطريق التي يسوق عليها دونالد ترمب.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]