طهران: الوكالة الذرية لا يمكنها الوصول إلى ما هو أبعد من التزاماتها 

 طهران: الوكالة الذرية لا يمكنها الوصول إلى ما هو أبعد من التزاماتها 

رابط مختصر


المصدر: عاجل - وكالات
القسم: سياسة - دولي
21 تموز ,2018  23:48 مساء






أكد ممثل إيران الدائم لدي المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي، أن أساس تعاون طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية هو الالتزامات المقبولة للبلاد، ولا يمكن للوكالة الوصول إلى ما هو أبعد من هذه الالتزامات.
وفي مقابلة صحفية، قال كاظم غريب آبادي: "إن اي بلد عضو في معاهدة حظر الانتشار النووي "NPT"، قد قبل التزامات الوكالة بموجب اتفاقية الضمانات الشاملة لغرض إبراز مواده وأنشطته النووية، لذلك إذا تم الاحتفاظ بمواد نووية في أي من المواقع في الدولة العضو، ينبغي إخطار الوكالة وستقوم الوكالة بتنفيذ أنشطة التحقق الخاصة بها من أجل دقة الإعلان".
وأضاف مبعوث إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية "من ناحية أخرى، ينبغي على جميع الدول التي اعتمدت وتنفذ البروتوكول الإضافي، إخطار الوكالة بكل أنشطة البحث والتطوير المتعلقة بدورة الوقود النووي، بما في ذلك الأبحاث".
وتابع : "بطبيعة الحال، وفي هذا الصدد، وفي بعض الحالات، بما أن أساتذة الجامعات ينشرون نتائج أبحاثهم في شكل مقالات في المجلات العلمية أو المؤتمرات أو الندوات العلمية المرموقة في العالم، ستكون الوكالة قادرة ايضا وعن هذا الطريق، إذا كان هذا النشاط يجب ابرازه، ان تطرح أسئلة أو تطلب الوصول إلى هذه النشاطات".
وأكد غريب آبادي أن فئتين من الالتزامات بموجب اتفاق الضمانات الشاملة والبروتوكول الإضافي، تطبق على جميع البلدان، وليس من الصواب أن يقتصر بعض الوصول على الجمهورية الإسلامية الإيرانية دون سواها، مشدداً على أن طهران لم تمنح إذنا لإجراء مقابلات مع علماء وأساتذة البلاد وأن الوكالة حتى الآن، لم تطلب مثل هذا الطلب لأنها تعرف جيداً رد إيران.
كما أشار غريب آبادي إلى أن علاقة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالجامعات صارمة ومحدودة للغاية، معتبراً أن حماية الحدود العلمية والإنجازات البحثية إحدى أولويات المسؤولين المعنيين.
وفي الختام، أكد ممثل إيران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، في الختام، على سياسات إيران المبدئية في التمسك بالتزاماتها في كل المجالات.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]