تل المال وبلدتها بقبضة الجيش.. التمهيد بدأ على تلي الجموع والجابية ومدينة نوى

تل المال وبلدتها بقبضة الجيش.. التمهيد بدأ على تلي الجموع والجابية ومدينة نوى

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
18 تموز ,2018  01:17 صباحا






سيطر الجيش العربي السوري أمس على بلدة المال وتل المال” ريف درعا الشمالي الغربي، بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها.
وأحكمت وحدات من الجيش الاثنين سيطرتها على تل الحارة الاستراتيجي وقرى كفر شمس وأم العوسج والطيحة وزمرين بريف درعا الشمالي الغربي، بعد القضاء على آخر تجمعات التنظيمات الإرهابية فيها.
حيث نفذت وحدات الجيش رمايات مدفعية دقيقة وصليات صاروخية على أوكار الإرهابيين، قبل أن تتقدم وحدات الاقتحام في محيط قرية المال التي اتخذوها منصة لاعتداءاتهم على المناطق المجاورة.
وبين مصدر عسكري أن السيطرة على تل الحارة وتل المال، تعطي وحدات الجيش سيطرة نارية ومنطلقاً امناً للقوات على اتجاه ما تبقى من فلول الإرهابيين في القرى والبلدات المنتشرة على الحدود الإدارية بين محافظتي درعا والقنيطرة، وبالتالي وضع المجموعات الإرهابية بين فكي كماشة وصولاً إلى انهيارها واستسلامها أو متابعة العمليات العسكرية حتى اجتثاثها.
إلى ذلك، دخلت وحدات من الجيش إلى مدينة جاسم شمال غرب مدينة درعا بنحو 45 كم بعد اتفاق تسوية، وذلك إيذاناً بإعلانها آمنة ومستقرة تمهيدا لعودة الحياة الطبيعية إليها.
وتتابع وحدات الجيش عملياتها العسكرية الرامية إلى إنهاء الوجود الإرهابي في الريف الغربي من محافظة درعا، حيث حررت خلال الأيام الماضية عشرات القرى والبلدات ما عجل في استسلام المسلحين وانضمام عدد من القرى والبلدات إلى المصالحة.
ومساء الثلاثاء، بدأ الجيش العربي السوري التمهيد الناري على مدينة نوى بعد رفض المسلحين المنتشرين فيها أي تفاوض، فيما بدأت وحدة أخرى للجيش التمهيد على تل الجابية وتل الجموع إيذاناً ببدء العمل لاسترجاعها من قبضة إرهابيي جبهة النصرة المدعومين من كيان الاحتلال الإسرائيلي، في وقت قال فيه ناشطين أن إرهابيي نوى رفعوا الرايات البيضاء لتحييدهم عن العملية العسكرية، كدليل على استسلامهم.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]