أول مرسوم لأردوغان

أول مرسوم لأردوغان

رابط مختصر


المصدر: إيفين دوبا
القسم: مقالات
11 تموز ,2018  21:01 مساء






انتزع أردوغان ورقة الطابو التي تمهر لاسمه تركيا كاملة، فيما عدا تلك الأسهم الحصصية التي تسيطر عليها بشكل غير رسمي القوى المعارضة له والتي سيسكتها بالقوة عبر الصلاحيات الواسعة التي لفها تحت إبطه في الولاية الخامسة، وحان الوقت بالنسبة له لإعادة إكساء البلاد بالطريقة العثمانية القديمة التي يراها مناسبة لضمان كرسيه حتى نهاية العمر، وفيما بعد، سيكون على «الحريم» تقرير مستقبل السلطنة التي لم يستطع «التمطط» بها كما حلم.
لم يعد هناك رئاسة حكومة وهيئة ناظمة للإعلام، هذا القطاع الأخير كان كثيرا ما يؤرق أردوغان لذا فقد أرسل كثيرا إليه «الجندرما» لترميه خلف الضوء بعيدا، وأصبح هناك وزارة للمالية والخزانة معا، وعما قريب، سيكون بيت مال الأتراك ورأس مالهم باليد اليمنى للرئيس المنبوذ من الاتحاد الأوروبي، والمقرب حينما تكون هناك مهمة صيد عليه أن يركض ويجعل بلاده تركض بلا وعي في مضمارها.
من الواضح، فيما لو استطاع لكان اردوغان قام مقام رؤساء البلديات، لأنه لا يثق بشيء من حوله بعد انقلاب تموز قبل عامين، كثير الشك والريبة، لذلك هو يريد سلخ جلد تركيا كاملا واستبداله بشيء جديد يضمن له ألا يصبح عرضة لمحاولات أخرى من شأنها أن تعيده إلى الوراء، لكنه وعلى الأكيد لا يفعل ذلك دون ضوء أخضر أميركي حصل عليه قبل الانتخابات الأخيرة، لأن واشنطن واردوغان متفقان على عدم الثقة بأوروبا وتوقع انقلاب ناعم وخفيف في العلاقات في أية لحظة، بعد أن حدث ذلك مرات.
استحوذ الرئيس التركي على السلطة التنفيذية بكامل شحمها ولحمها، وفي تركيا، السلطة التشريعية منذ وقت طويل لا تعدو كونها تحصيل حاصل، وكان على مدى عام قد جعل من مؤسسة الجيش هناك مجرد عامل في حديقة قصره الرئاسي، لتقوم بتنفيذ ما يطلب دون دراسة أو قيود، ونزل بالاحترام التي يجب أن تتلقاه هذه المؤسسة في أي بلاد إلى الحضيض كي لا تعيد كرتها التموزية، وإلا فإن الجلد على الملأ في شوارع البلاد لن يكون أكثر عقاب قد مضى ليتم اللجوء إلى المزيد من الاجتثاث.
يفعل أردوغان ما يروق له، لكن ثمة إشارة واضحة، أن الأرض التي كان يمشي عليها الرئيس التركي على مدى أقل من عقدين بقليل لم تكن يابسة، وهذا ما اكتشفه بنفسه، لذلك فهو يحاول حرث تركيا وبذرها وزراعتها من جديد كي لا تنمو شجرة ما لا تروق له، فالمهم الآن وبعد هذا العمر والشيب المخفي، أن يروق له كل شيء وإلا فإنه مستعد لإجراء انتخابات كل ثلاثة أشهر وإلغاء مؤسسات حكومية ومناصب والكثير من الأشياء حتى يرضى.


الكلمات المفتاحية: أردوغان تركيا -

أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]