قطر التي تنازع و"الجكر" بالرياض و"سيروم" الناتو

قطر التي تنازع و"الجكر" بالرياض و"سيروم" الناتو

رابط مختصر


المصدر: إيفين دوبا
القسم: مقالات
16 حزيران ,2018  17:45 مساء






لتفكر قطر أولا في كيفية البقاء على الخارطة الخليجية التي سترسم بعد انقضاء مرحلة الفوضى في الشرق الأوسط، ومن ثم لتحلم كما تشاء بالانضمام إلى حلف الناتو، الذي ما زالت ثمة دول في المنطقة تراهن عليه وكأنه سيكون خاتم في اصبعها عسكريا بمجرد التنسيق معه سياسيا، هذا النوع من السطحية تشتهر به دولتان في المنطقة، تركيا وقطر.
رغم كل ما مر، وكل تلك المقاطعة والحصار الذي أحاط بالدوحة من دول تشاركها وتقاسمها التطلعات السياسية في الشرق الأوسط، إلا أن قطر ما زالت تفكر بنفس العقلية المريضة التي بدأت بإظهارها على نفسها منذ سنوات دون أن يظهر أي أثر في نفس الوقت، لأن الدوحة قد تعلمت من كيسها بطريقة تجعلها تتفادى الوقوع في ذات الحفرة مرتين أو أكثر.
حتى الآن لم تشاهد الدوحة نفسها وهي تجلس وحيدة في زاوية حادة، بعيدة بمسافة كبيرة عن تلك الدول التي تتقاسم معها أجندة سياسية وتوجهات متماثلة ومتطابقة، فدول كالسعودية والإمارات والأردن، هؤلاء لا مشكلة لديهم بالتطبيع، ولا بعمق التنسيق مع واشنطن، ولا بتطبيق وتنفيذ التوجه الأميركي في المنطقة، ولا في مواجهة المحاور السياسية الرئيسة في الشرق الأوسط والعمل استخباراتيا وسياسيا ضد تلك المحاور بما ينسجم مع خط الاستواء الأميركي، وليس لديهم أي نقاش في موضوع حل القضايا الكبرى العتيدة والعالقة في المنطقة، ولا بكيفية التفكير وإدارة الملفات الحساسة والساخنة والمعقدة، ومع ذلك فقطر تستلقي في واد، وأؤلئك يجتمعون في واد آخر.
تقول قطر أنها أصبحت واحدة من أهم دول المنطقة في نوعية التسليح، وهذا ما يثير الضحك والدهشة معا، وكأن حلف شمال الأطلسي سيؤكل رأسه بهذا النوع من الكلام أو إذا ما أرته الدوحة العتاد الذي تمتلكه، فبشكل ما، تريد الدوحة أن تستفز السعودية وتثير «جكرها» ولو كان الأمر يتطلب أن تنبري قطر بكلام مثير للسخرية أمام الملأ الدولي ليحكي أنها قد تنضم إلى النادي النووي العالمي أيضا.
قطر لا تعني ما تقول، المهم هو إثارة النظام السعودي بأية طريقة ودفعه للغضب والتصرف بردود فعل غير محسوبة حتى قبل أن يقع الأمر، هذا النوع من التصرفات الصبيانية هو ما أضحت عليه الحال بين دول مجلس التعاون الخليجي، هذا النوع من التصرفات يشير إلى مزيد من السقوط في الهاوية.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]