حامية بلدتي كفريا والفوعة تُحبط هجوماً أوزبكياً - تركياً وتوقع المهاجمين قتلى ومصابين

حامية بلدتي كفريا والفوعة تُحبط هجوماً أوزبكياً - تركياً وتوقع المهاجمين قتلى ومصابين

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - محلي
10 حزيران ,2018  19:32 مساء






شنّت الجماعات الإرهابية التي تحمل الجنسية "الأوزبكية" فجر اليوم، هجوماً ضخماً على بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين، وذلك انطلاقاً من محاور بنش ورام حمدان والصواغية وبروما، حيث اتهم أهالي البلدتين النظام التركي بوقوفها خلف الهجوم لإجبارهم على الخروج منهما من دون شروط.
"هيئة تحرير الشام" الإرهابية تبنّت الهجوم الذي نُفذ على مرحلتين، وذلك بمساندة "كتيبة التوحيد والجهاد" (الأوزبك) و"تجمع سرايا داريا"، حيث استمرت المعارك ساعات عدة استخدمت فيها كافة صنوف الأسلحة المتوسطة والثقيلة.
وبحسب الإعلام الحربي، فإن "المسلحين نفذوا هجومين الأول من جهة بروما، والآخر من جهتي الصواغية وبنش، حيث تمّ التصدي لهما من قبل القوات المدافعة عن البلدتين التي أجبرت الجماعات المسلحة على الانسحاب بعد تكبيدها خسائر كبيرة وتدمير آلية ثقيلة لها ومدفع 23".
وأشار الإعلام الحربي إلى أن المعارك أسفرت عن "استشهاد 6 مقاتلين من أبناء البلدتين خلال التصدي لهجمات المسلحين الذي استقدموا تعزيزات لسحب جثث قتلاهم من محيط مناطق الاشتباك"، مؤكداً أن "كافة النقاط مازالت تحت سيطرة القوات المدافعة على عكس ما تروّج له تنسيقيات المسلحين".
من جهتة، أفادت مصادر أهلية في الفوعة، أن "الهجوم الأول بدأ الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، ومن ثم نفذ المسلحون هجوماً آخر الساعة الثالثة فجراً، وجرى إحباطهما من قبل القوات المدافعة عن البلدتين من دون أي تغيير في خارطة السيطرة"، مشيراً إلى أن الشهداء الستة هم: مظفر علي حيدر - يوسف مصطفى ذكر - علي ديب سعيد - علي احمد صوفان - سعيد جحجاح - علي عبدالله حمد.
ونفذ الطيران الحربي السوري سلسلة غارات جوية استهدفت محاور الهجوم التي انطلقت منها الجماعات المسلحة، ما أدى إلى وقوع خسائر بشرية ومادية في صفوفها.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]