اجتماع سري يُكذّب مزاعم نظام أردوغان حول المؤامرة على الليرة والاقتصاد التركيين

اجتماع سري يُكذّب مزاعم نظام أردوغان حول المؤامرة على الليرة والاقتصاد التركيين

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: إقتصاد - دولي
02 حزيران ,2018  16:07 مساء






كذّب اجتماع رتب له النظام التركي بين مسؤولين يتبعون له و مستثمرين في لندن، الحديث عن مؤامرة خارجية على الليرة التركية، معتبراً أن مزاعم نظام أردوغان حول ذلك هو محض ادعاءات مزيفة تخفي وراءها حقائق اقتصادية لم ترغب حكومة أردوغان الاعتراف بها، حسبما كشفت صحيفة تركية اليوم السبت. 
وعقد الاجتماع في لندن الأسبوع الماضي، بحسب الصحيفة التركية، بين نائب رئيس وزراء النظام التركي "محمد شيمشيك" ومحافظ البنك المركزي "مراد شتين كيايا" من جهة، وممثلين عن شركات الاستثمار والمحافظ المالية الدولية من جهة أخرى، وهو الاجتماع الذي أعد له الطرف التركي من أجل انقاذ وضع الليرة التركية بعد التدهور الذي شهدته الشهر الماضي.
ونقلت صحيفة "يني شاغ" القومية عن صحفيين التقوا ببعض المستثمرين الذين حضروا الاجتماع، أن الهدف من اللقاء كان محاولة مسؤولي أردوغان تصحيح الخطأ الذي أحدثته تصريحات رئيس النظام رجب طيب أردوغان خلال زيارته لندن بداية الشهر الماضي، والتي تحدث فيها عن تخطيطه لنظام مالي جديد وعن رفضه لرفع نسبة الفائدة وعمله على السيطرة على البنك المركزي في حال فاز في الانتخابات الرئاسية.
ونقلت الصحيفة عن أحد المستثمرين قوله إن المسؤولين التركيين حاولا التخفيف من جدية تصريحات أردوغان، وقالا إنها "في إطار الحملة الانتخابية وتستهدف الداخل التركي، وأن البنك المركزي سيبقى مستقلا وسيعمل على رفع سعر الفائدة كلما اقتضت الحاجة".
وأضاف أن جناح المستثمرين لم يكن راضياً عن تدخلات أردوغان في قرارات البنك المركزي التركي، واعتبروا أن رفع سعر الفائدة 3 بالمئة قبل أسبوعين ليس كافياً بالنظر إلى نسبة التضخم المرتفعة في تركيا، ووضعوا شرطين من أجل عودة الثقة في السوق التركية، الأول هو رفع سعر الفائدة مجددا 3 بالمئة إضافية، وتعهد أردوغان بعدم التدخل في قرارات البنك المركزي.
في المقابل تعهد المسؤولان في نظام أردوغان برفع سعر الفائدة في تركيا، لكنهما طلبا مزيداً من الوقت، لكن المستثمرين أصروا على اتخاذ هذه الخطوة خلال شهر حزيران.
كما أكد المسؤولان أنهما سيحاولان جهدهما للتقليل أو حتى وقف تصريحات أردوغان عن السياسة المالية في تركيا وعمل البنك المركزي.
وفي المقابل كشف البنك المركزي عن تقرير تحليلي لسير انهيار سعر الليرة التركية الشهر الماضي، وأقر بأن السبب الرئيسي كان توجه المواطنين والشركات المقيمة في تركيا على شراء الدولار بشكل غير مسبوق، إذ أن الطلب الداخلي على الدولار بلغ 2.44 مليار دولار خلال أسبوع انهيار الليرة.
وتأتي هذه التطورات لتنفي جملة وتفصيلاً تصريحات وزير خارجية النظام التركي "مولود شاوش أوغلو" الذي اتهم قبل يومين "قوى خارجية بينها دول إسلامية تشن حرباً اقتصادية على تركيا وتتلاعب بسعر الليرة التركية".
ولم يقدم الوزير أي دليل على اتهامه هذا الذي يعارض تقرير البنك المركزي التركي وتحليلات المحافظ المالية والاستثمارية في لندن، كما أنه لم يجب على سؤال حول الآلية التي استخدمتها تلك الدول للتلاعب بسعر الليرة.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]