دمشق تتحدث عن عودة العلاقات مع تركيا.. ومسألة انسحاب قوات الحلفاء

دمشق تتحدث عن عودة العلاقات مع تركيا.. ومسألة انسحاب قوات الحلفاء

رابط مختصر


المصدر: عاجل - وكالات
القسم: سياسة - محلي
23 أيار ,2018  12:29 صباحا






أعلن نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، أن انسحاب أو بقاء القوات الحليفة داخل الأراضي السورية، هو شأن يخص الحكومة السورية وحدها، وأن هذا الأمر غير مطروح للنقاش.
المقداد وخلال حديث له لوكالة "سبوتنيك" قال: إن"حكومة الجمهورية العربية السورية دعت قوات حليفة وصديقة لمساعدتها في الحرب على الإرهاب، ومن بينها قوات روسية وإيرانية وخبراء إيرانيين وأخوة في حزب الله، وكل هذه الأطراف معنية بالحرب على الإرهاب ولا تنتهك سيادة وحرمة أراضي الجمهورية العربية السورية وتعمل بتنسيق تام مع الدولة السورية في الحرب على الإرهاب".
وأكد نائب وزير الخارجية السوري أن "هذا الموضوع غير مطروح للنقاش لأنه يأتي في سياق سيادة الجمهورية العربية السورية على من يكون على أرضها ومن لا يكون، لذلك هذا الموضوع غير مطروح ولا يمكن أن نسمح لأحد بطرحه".
وحول المطالبة الروسية بخروج شامل لجميع القوات الأجنبية من سورية مع بدء العملية السياسية، قال المقداد: "أنا لا أعتقد أن الأصدقاء الروس إطلاقا يقصدون القوى أو الجيوش التي دخلت سورية بشكل مشروع وبموافقة حكومة الجمهورية العربية السورية..هذا اختصاص حصري للجمهورية العربية السورية وهذا الموقف المعلن من روسيا"، مؤكداً أن " القوات التي دخلت بدون علم الحكومة السورية تمثل قوات احتلال، وهي قوات تقوم بشكل مباشر بدعم الإرهاب  في سورية".
كما أكد نائب وزير الخارجية السوري، أن كل سنتيمتر سيعود إلى سيطرة الدولة وهذا القرار مدعوم من قبل الأصدقاء والشرعية الدولية والأمم المتحدة.
وأضاف المقداد أن الدولة السورية لا تريد "أن يذهب أيا كان كرديا أم عربيا أم آشوريا أم غير ذلك إلى درجة أن يعادي وطنه ويخدم المخططات الإسرائيلية والغربية ضد مصالح بلده لذلك على هؤلاء أن يفهموا هذه الحقيقة وأنا أقول أن كثيرا من الاتصالات تتم مع مثل هذه القوى، البعض منها يفهم والبعض الآخر مصر على الذهاب بعيدا في ولائه لأمريكا التي لن ترحم هؤلاء ولن تقف إلى جانبهم عندما تتناقض مصالحها مع مصالحهم".
ورداً على سؤال هل ستتغير العلاقة السورية التركية في حال خسارة أردوغان الانتخابات المقبلة؟ قال المقداد: أعتقد أن إرادة الشعب التركي هي بناء أفضل العلاقات مع سورية.
وأكد أن العملية الانتخابية في تركيا معقدة، ونأمل أن تتم إعادة العلاقات السورية التركية إلى أوجها، لكن أردوغان دمر هذه العلاقة لمكاسب سياسية تتعلق بأوهامه حول هيمنة الإخوان المسلمين على المنطقة، وهو الأقرب إلى فكر الإخوان المسلمين وسياساتهم والحلم بالإمبراطوريات البائدة، وهو الذي أضعف سورية وتركيا وإيران والعراق، من خلال تشجيع بعض العناصر الانفصالية في هذه البلدان، وهو المسؤول عن ارتكاب هذه الجريمة، لأنه لم يفكر بأبعاد دعم المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية.
وأشار المقداد إلى أن أردوغان لم يحافظ على سياسة حسن الجوار بين البلدين وقام بتدميرها، ووجود الاحتلال التركي الآن في مدينة عفرين دليل على ذلك.
وأضاف المقداد بأن سورية قيّمت لقاء أستانا الأخير إيجابيا .. ما هي هذه الإيجابيات في هذا اللقاء، وهل طرح اللقاء تسليم تركيا عفرين للحكومة السورية: "هناك جوانب إيجابية نحن أشرنا إليها، وهي إعادة تأكيد المشاركين في أستانا على ضرورة احترام وحدة أرض وشعب سورية وعندما يعبر هؤلاء بالإجماع عن ذلك، فهذا يعني أن أي وجود غير شرعي لقوات تحتل الأراضي السورية، يجب أن ينتهي، هذا جانب هام".
وأشار المقداد إلى أن الجوانب الأخرى في إطار أستانا حققت إنجازات كبيرة، بما فيها مناطق خفض التوتر ومتابعة الأوضاع الأمنية والعسكرية على الأراضي السورية، في إطار تنسيق عمل كل هذه الدول في الحرب على الإرهاب، وإصرار هذه الدول على أنه لا يمكن أن تكون المجموعات الإرهابية على الأرض السورية، مجموعات تتمتع بأي شرعية، وأن الدول الموقعة على أستانا ستحارب هذه المجموعات".
وشدد المقداد: "نحن.. لا ثقة لنا بتركيا.. نحن نتحدث عن روسيا وإيران في هذا المجال، لأن تركيا أصبحت دولة تحتل جزءا من الأراضي السورية، وعليها أن ترحل فورا إذا كانت صادقة في تعاملها في إطار أستانا".
واختتم المقداد كلامه ردا على سؤال، هل يعني هذا أن سورية مستعدة لإعادة العلاقة مع تركيا: "هل سوريا بدأت بسياسة الخلاف ودعم الإرهاب في تركيا.. نحن كنا وما زلنا نتمنى كل الخير للشعب التركي، ونريد أن يدعم الشعب التركي عملية إعادة البناء وأن يوقف حكومته عن دعم الإرهابيين والقتلة في سورية وأن يسحب القوات التركية التي تحتل جزءا من الأراضي السورية في عفرين وغيرها.. وإعادة هذه العلاقات لما فيه مصلحة الشعبين.. نحن لا نريد عداء دائما مع الشعب التركي في كافة الاحتمالات".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]