أهالي حي الدعتور في اللاذقية يشتكون غياب الخدمات بالجملة:"حيّنا منسي"

أهالي حي الدعتور في اللاذقية يشتكون غياب الخدمات بالجملة:"حيّنا منسي"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - باسل يوسف
القسم: شكاوى
19 أيار ,2018  20:15 مساء






 اشتكى عدد كبير من أهالي حي الدعتور في محافظة اللاذقية من غياب الخدمات الأساسية منذ وقت طويل رغم المطالبات المتكررة بتحسين واقع حال الحي الذي يعد واحدا من أحياء مدينة اللا.
أبو محمد واحد من سكان حي الدعتور يقول لشبكة "عاجل" الإخبارية : منذ سنوات ونحن نطالب بتغيير أنابيب الصرف الصحي وزيادة عدد الفوهات المطرية لان الشتاء كارثة بالنسبة لنا حيث تدخل المياه إلى بيوتنا, وهناك بيوت منخفضة غرقت بالمياه, مضيفا: مطالبتنا لم تجد أذانا صاغية وظل واقع حال الحي على ما هو عليه.
وفيما مياه الأمطار غمرت شوارع الحي وبيوته, تضيف سناء ربة منزل التي تسكن في حارة بيت رجوب: نشكو من عدم وصول المياه إلى بيوتنا رغم تشغيل المضخات ما يضطرنا إلى شراء المياه من الصهاريج وزيادة أعبائنا المادية.
شادي "موظف" يشكو من قلة وسائل النقل التي تخدم الحي مقارنة مع العدد الكبير الذي يقطنه, إذ يقول: معاناتنا تتجدد في كل صباح للحصول على مقعد في السرفيس مما يضطرنا في معظم الأحيان إلى الانتظار الطويل حتى يتسنى لنا الحصول على مكان  والجلوس أربعة أو خمسة في المقعد الواحد.
كما اشتكى الأهالي من مقلع شعبو ومعاناتهم من الروائح المنبعثة منه, مشيرين إلى أن الكثيرين يحاولون بيع منازلهم للهروب من هذه الروائح. ناهيك عن وجود حفرتين بالقرب من مشروع مقلع شعبو حيث قام الأهالي بوضع مادة الزفت، التي لم تبقَ طويلاً، وبالتالي شكّل هذا الموضوع خطراً على السيارات العابرة، خاصة بعد حادثة سقوط سيارة في إحدى الحفر.
حي الدعتور الشعبي أو كما يسميه أهالي المحافظة "حي الفقراء"  ينقسم إلى قسمين: دعتور دمسرخو  لقربه من حي دمسرخو, والثاني دعتور بسنادا لقربه من حي بسنادا ويفصل بين القسمين ساقية تسمى ساقية موسى.
مختار حي أوغاريت 2 دعتور دمسرخو, علي شاكر محمود يؤكد لـ"عاجل " ما جاء على لسان الأهالي من نقص الخدمات وعلى رأسها مشكلة القمامة التي لا ترحل سوى مرة واحدة كل أربعة أيام , ومشكلة وسائل النقل التي تشكل معاناة كبيرة بالنسبة للأهالي وخاصة للموظفين والطلاب الذين يتأخرون في معظم الأحيان عن أماكن عملهم وجامعاتهم, ويقول: رغم وجود 50 سرفيساً عاملا على الخط إلا أن هذا العدد لا يكفي لتخديم ما يقارب 120 ألف نسمة تسكن الحي الذي تضاعف عدد سكانه عن عدده الأصلي أكثر من مرتين.
ويضيف محمود: قدمنا أكثر من طلب إلى شركة النقل الداخلي ليوافقوا على دخول باصي النقل الداخلي المخصصين لحي دمسرخو إلى حي الدعتور وخاصة في فترة الصباح لحل مشكلة الازدحام, إلا أن المعنيين في الشركة رفضوا بسبب أن شوارع الحي ضيقة ولا يمكن للباص الدخول إليها, مع العلم أن الشاحنات تدخل شوارع الحي!.
كما أشار محمود إلى فقر الأرصفة وانتشار الحفر في الطرقات الرئيسية والفرعية للحي, ناهيك عن غياب الإنارة الطرقية فأغلبية الشوارع الرئيسية تحتاج إلى إعادة صيانة وتبديل اللمبات المحروقة.
ورغم تامين أهالي الحي مواقع لثلاثة خزانات كهرباء منذ ستة أشهر, إلا أن شركة الكهرباء حتى تاريخه لم تقم بتفعيل أي خزان منهم بحجة عدم توفر السيولة. ويضيف محمود: كما أن قساطل المياه قديمة وبحاجة إلى تبديل فهناك مناطق في الحي لا تصلها المياه رغم تشغيل المضخات.
وفي إطار المعاناة الخدمية, يؤكد محمود أن مقبرة الحي امتلأت ولم تعد تتسع لدفن طفل, وقد تقدم الأهالي بطلب إلى مديرية الأوقاف لإعادة تحديد عقار المقبرة ولكن دون جدوى. ما يضطر الأهالي إلى حمل ميّتهم إلى قراهم البعيدة لدفنه متكبدين دفع أجور النقل المرتفعة.
وفي حي أوغاريت 1 دعتور بسنادا, رغم أن واقع الحال الخدمي يبدو أفضل من دعتور دمسرخو, إلا أن هناك خدمات غائبة أيضا إذ يقول يوسف مصطفى صبيحة مختار الحي لـ"عاجل": الطرقات في الحي واقعها مزرِ جداً فالحفر منتشرة في الشوارع الفرعية والرئيسية، فرغم ترقيع وترميم بعض الحفر خلال العام الماضي إلا أن الشوارع وخاصة الفرعية بحاجة إلى تزفيت, كما اشتكى صبيحة من غياب الإنارة الطرقية في بعض شوارع الحي.


الكلمات المفتاحية: الاذقية خدمات أساسية شكاوي

أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]