جزيرة سقطرى تشعل النار بين دول التحالف.. الإمارات تهدد بالانسحاب من الحرب

جزيرة سقطرى تشعل النار بين دول التحالف.. الإمارات تهدد بالانسحاب من الحرب

رابط مختصر


المصدر: عاجل - مواقع
القسم: سياسة - عربي
12 أيار ,2018  00:34 صباحا






رغم التدخل السعودي ودعوة الحكومة اليمنية لها، ألا أن الإمارات تصر على عدم إنهاء وجودها العسكري في الجزيرة الواقعة قبالة سواحل اليمن بالمحيط الهندي، محاولة تبرير عدوانها على جزيرة سقطرى.
وبحسب تقرير نشره موقع إرم نيوز” الإماراتي، فأن الحملة الإعلامية التي  تشوه "سمعة" الإمارات هي حملة “إخوانية” تنطلق من السعودية من قبل مسؤولين حكوميين يمنيين موجودين في الرياض، معتبراً أن ما يروَّج عن بلاده غير حقيقي وهو محاولة للتحريض ضد الأمارات من قبل "الإخوان".
كما حارب الموقع الإماراتي في تقريره حزب "التجمع اليمني للإصلاح"، الذي بات قريباً من السلطات السعودية، محاولة زج "الإخوان" في الصراعات الإمارتية لتحويل البوصلة عن انتهاكاتها في اليمن.
هذا وتفاعل ولي عهد أبوظبي، عبد الخالق عبد الله مع التقرير الإمارتي ونشره على حسابه بموقع "تويتر" تحت عنوان "حملة الشرعية الإعلامية من الرياض ضد الإمارات تثير المخاوف بشأن مستقبل الحرب في اليمن"، في نقد واضح لاستضافة المملكة للحكومة الشرعية، الأمر الذي يشير تفاعله مع التقرير الذي يشكك في مستقبل التعامل مع الحكومة الشرعية، إلى انهيار التحالف العربي الذي تشترك فيه بشكل فعلي كل من الرياض وأبوظبي.
ولم يكتفي ولي عهد أبو ظبي بمشاركة التقرير، لينشر في تغريدات أخرى، قال في إحداها: "الإمارات في اليمن لإفشال مشروع الحوثي واستعادة الشرعية، لكن الحكومة اليمنية الشرعية عاجزة وفاسدة ومخترقة من الإخوان، وتشغل الإمارات بمعارك جانبية"، مهدداً الحكومة الشرعية التي تحتضنها السعودية بالخروج من التحالف العربي وإعادة المرتزقة الإماراتيين إلى بلادهم.
هذا وتؤجج دولة الإمارات خلافاً مع الحكومة اليمنية الموجودة في السعودية؛ لتبرير سيطرة أبوظبي على جزيرة سقطرى، ملمحة إلى ضرورة إعادة النظر في مشاركتها في الحرب باليمن، وهو ما يعني خروجها من التحالف العربي الذي تقوده الرياض.
والجدير ذكره أن الاستياء الإماراتي بدا واضحاً بعد تدخُّل الرياض لإنهاء أزمة سقطرى، حيث أرسلت لجنة وساطة إلى الجزيرة، لكنها لم تفلح في تحقيق نتائج تُنهي محاولات السيطرة الإماراتية على مقدرات الجزيرة.


 

 

  


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]