أوروبا وأميركا في مواجهة والرياض وتل أبيب تمسحان جوخ العجوز المترهل

أوروبا وأميركا في مواجهة والرياض وتل أبيب تمسحان جوخ العجوز المترهل

رابط مختصر


المصدر: إيفين دوبا
القسم: مقالات
09 أيار ,2018  13:32 مساء






اللهجة القاسية التي ظهرت على لسان جون بولتون وهو يتوجه إلى الاتحاد الأوروبي، بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي الإيراني بأنه على الشركات الأوروبية، وخلال أشهر الانسحاب من إيران، يتعارض مع توجه الدول الخمس الباقية التي لا تريد أن تخطو على الطريق الأميركي الواصل إلى الجحيم، ما ينذر بمواجهة حامية الوطيس بدأت من الآن بين أميركا، وأوروبا التي ستبدأ بالبحث عن طرق الانقلاب على المعلم الأميركي.
في أوروبا كلها، ليس هناك من أحد دخل الاتفاق النووي لخاطر عيون الجمهورية الإسلامية الإيرانية، هم يدركون وخاصة الآن أن عظم ظهران أقسى من أن يكسر بحركة لي سريعة نفذها ترمب العجوز المترهل، الذي ما زال يحاول الظهور على شكل المصارع، وفي أوروبا نفسها، هناك من يدرك أن إيران لديها القدرة على تثبيت العجوز المترهل لأكثر من عشر عدات بكثير في مضيقات الخليج والبحر الأحمر وغيرها من المسطحات المائية الاستراتيجية، وأوروبا لا تريد ولن تريد العبث بهذا النوع من الأخطار التي ستعود عليها بمشاكل اقتصادية جمة طالما أن «الخوات» الخليجية الباذخة تدفع في الجيب الأميركي وليس عندها.
ترمب يزعق وهو ثمل، ويندفع للكباش والمصارعة دون حساب، وعلى الأقل هناك لندن وبرلين وآخرون في أوروبا لا يريدون أن يتركوا ما لديهم من أعمال والانشغال بلملمته على أرض الشرق الأوسط ومن أولوياتهم أن يتركوا ذلك العجوز الأميركي الخرف يقلع شوكه بأيديه وينصرفوا لمصالحهم في تبريد الأزمات والكف عن توتير كل ما هو أمامهم من جبهات، ما يعني، أن انقساما حادا وقع في المعسكر الغربي وبشكل واضح لأول مرة على العلن.
الترحيب الإسرائيلي والسعودي بخطوة واشنطن لا يعدو كونه سكب العطر على كتفي العجوز الأميركي من قبل الجاريات المتعطشات للسيادة التي انتقصت خلال الصراع، هم يريدونه على خط التماس لأن قدراتهم لم تعد بفائدة ملموسة، وهم يريد منهن، أي إسرائيل والسعودية، والسعودية قبل كل شيء أن يدفعوا أثمانا باهظة لا يستطيع نكرانها، وهذا ما سيحصل، لكن هذه المرة سيكون الأوروبي ولو لمدة أشهر على مقاعد المتفرجين وربما الشامتين في حال حصل جلل ما، وحينها ستكون الفرصة مواتية جدا لاستبدال السيد الأميركي، فيما سيكون في إيران تيار عاصف سيصفع أميركا من جديد كما فعل على مدى سنوات المواجهة، أما هذا النوع من الرياح الأميركية لا يمكنه أن يهز جبل القدرات التي تحوزها طهران طالما أن كل شيء مجهز له.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]