التنظيمات الإرهابية تنهش بعضها في مدينة الباب السورية

مقالات متعلقة

التنظيمات الإرهابية تنهش بعضها في مدينة الباب السورية

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
07 أيار ,2018  02:11 صباحا






قال ناشطون يتبعون للتنظيمات الإرهابية في ريف حلب الشمالي الشرقي أمس، أن الهدوء الحذر عاد إلى مدينة الباب الواقعة تحت سيطرة مرتزقة "درع الفرات" التابعة للنظام التركي، حيث جاء الهدوء عقب عمليات اقتتال انتهت بعد انتشار "قوات فصل" من مرتزقة "درع الفرات" التي دخلت إلى المدينة، لوقف المعارك العنيفة التي دارت بين كل من فصائل الشرقية التي ينحدر معظم مقاتليها من محافظة دير الزور، وإرهابيي جيش الإسلام من جانب، وعائلة من مدينة الباب وفرقة الحمزة من جانب آخر.
وبحسب الناشطين فقد قتل في الاشتباكات "طارق العفر" الملقب " أبو ليلى طابية " مع خمسة عناصر أخرين من تجمع ارهابيي أحرار الشرقية ومعظمهم من الشعيطات، مع سقوط عدد كبير من الجرحى خلال الأشتباكات مع مرتزقة "درع الفرات" في مدينة الباب خلال الساعات الماضية، فيما أكد الناشطين أيضاً سقوط خسائر بشرية من مقاتلي الطرفين ومدنيين جراء القصف والاستهدافات المتبادلة باستخدام الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة داخل المدينة.
وخلال ساعات النهار من يوم أمس، اندلعت اشتباكات عنيفة بين مقاتلين ينتمون لفصائل الشرقية الذين خرجوا من القلمن الشرقي الأسبوع الفائت، وعناصر من فرقة الحمزة ومسلحين من عائلة واكي من جانب آخر في مدينة الباب في الريف الشمالي الشرقي لحماة، حيث دار قتالاً عنيفاً بين الطرفين على محاور في مدينة الباب، في أعقاب اعتداء الأخير على مقاتلين من فصائل الشرقية، وجرح عنصرين منهم، إذ جرى إسعاف العنصرين لتتحول المشاجرة إلى قتال عنيف يجري فيه استخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وسط استهدافات متبادلة على محاور القتال بين الطرفين، فيما قتل وأصيب عدة أشخاص نتيجة هذه الاشتباكات، جرى تأكيد اثنان منهما على الأقل، بينما قضت مدينة الباب أمس في استنفار من قبل فصائل عاملة في المنطقة، بغية تهدئة الأمور، بينما دخل إرهابيو "جيش الإسلام" إلى جانب فصائل الشرقية، بعد أن وصلوا إلى المنطقة خلال الأيام الفائتة، قادمين من الغوطة الشرقية لدمشق ، وسط استياء شعبي من هذا الاقتتال الذي يجري في ريف حلب الشمالي الشرقي، ضمن مناطق سيطرة مرتزقة "درع الفرات"، حيث قال الناشطين أن الأهالي في مدينة الباب خروجوا بمطاهرات تطالب الفصائل الإرهابية بالخروج من المدينة.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]