ناسفة تقضي على "قائد شرطة الغوطة الشرقية" في عفرين مع زوجته

ناسفة تقضي على "قائد شرطة الغوطة الشرقية" في عفرين مع زوجته

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
03 أيار ,2018  12:52 صباحا






كشفت تنسيقيات مرتزقة النظام التركي في مدينة عفرين السورية اليوم، عن مقتل ما يسمّة "قائد الشرطة الحرة في الغوطة الشرقية" لدمشق مع زوجته، إثرانفجار عبوة ناسفة استهدفته في منطقة الباسوطة.
وبحسب التنسيقيات، فإن المدعو "أبو خالد الزغلول" وهو أحد القادة السابقين لـ"الشرطة الحرة" ضمن مناطق سيطرة فيلق الرحمن الإرهابي، قتل مع زوجته جراء انفجار لغم بهما في منطقة الباسوطة في ريف مدينة عفرين، بالقطاع الشمالي الغربي من ريف حلب، وأكدت المصادر أن اللغم استهدفهم خلال تنقلهم داخل منطقة عفرين، فيما تحدثت المصادر أن الزغلول كان من ضمن المجتمعين خلال الأيام الفائتة مع قوات النظام التركي، للتوافق حول تطورات الأوضاع الداخلية في منطقة عفرين.
وتجري اجتماعات منذ نحو 10 أيام وحتى الآن، بين النظام التركي وممرتزقته من قيادة فيلق الرحمن الإرهابية، حول ترتيبات جديدة يجري التحضير لها والتوافق بشأنها في منطقة عفرين، إذ أكدت المصادر أن اللقاءات التي جرت بين قيادة "الفيلق" العسكرية والأمنية والشرعية وبعض القضاة، تدور حول التحضير لـ"تسلم فيلق الرحمن قيادة شرطة منطقة عفرين، بالإضافة لفتح مراكز ومعاهد ومؤسسات دينية وشرعية واستلامها من قبل القضاة والشرعيين السابقين في فيلق الرحمن"، وسط دعوات للخارجين من الغوطة الشرقية للانضمام إلى "الشرطة الجديدة" التي ستتسلم منطقة عفرين.
وكان النظام التركي الذي ينشر قوات له في منطقة عفرين، قام بتسجيل بيانات الداخلين إلى منطقة عفرين وبشكل خاص الواصلين من الغوطة الشرقية، حيث تجري عمليات تسجيل بصمات الأصابع وبصمة العين لسكان المنطقة، وتسجيل المعلومات الكاملة المتعلقة بهم، وسط إجراءات مشددة على الداخلين إلى عمق منطقة عفرين والخارجين منها، بالإضافة لعمليات توقيف وتفتيش شملت سكان المنطقة ومن تبقى فيها ولم يقبل الخروج منها، إذ تجري عمليات تفتيش وتدقيق واستجواب لهم خلال تنقلهم على الحواجز المنتشرة بين المناطق الواقعة في عفرين.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]