السفير آلا يكشف لدول حظر النووي طبيعة موقع دير الزور!

السفير آلا يكشف لدول حظر النووي طبيعة موقع دير الزور!

رابط مختصر


المصدر: عاجل - وكالات
القسم: سياسة - محلي
24 نيسان ,2018  20:02 مساء






 أكد مندوب سورية الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف السفير حسام الدين آلا أن دمشق ترفض محاولات بعض الدول ممارسة التسييس وانتهاج المعايير المزدوجة وتشدد على عدم الخلط بين الالتزامات القانونية والتدابير الطوعية.
وقال السفير آلا في بيان ألقاه أمام مؤتمر الأطراف في اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية: "إن سورية تؤمن بأن مصداقية المعاهدة تقوم على الإعمال المتوازن للركائز الأساسية الثلاث التي قامت عليها وتنفيذها بنفس القدر من الأهمية وعلى تحقيق عالميتها"، لافتا إلى أن سورية من أوائل الدول التي انضمت إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية عام 1968 إدراكا منها للتهديدات الخطرة.
وأضاف "أن جميع دول المنطقة أبدت استعدادها لاتخاذ خطوات عملية نحو إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى في الشرق الأوسط إلا أن الكيان الإسرائيلي استمر بدعم مطلق من حلفائه الأمريكيين والبريطانيين في رفضه الانضمام لمعاهدة عدم الانتشار".
وأشار السفير آلا إلى أن مواصلة بعض الدول الادعاء في بياناتها بأن سورية لم تتعاون بشكل جوهري فيما يخص طبيعة الموقع الذي استهدفه الكيان الإسرائيلي في عدوانه على منشأة عسكرية في دير الزور تتناقض مع الحقائق فالدول التي أثارت المسألة تعرف جيدا أن استنتاج الوكالة فيما يخص موقع دير الزور لم يكن محل إجماع بين الدول الأعضاء لأنه اعتمد على الترجيحات وافتقر للأدلة المادية.
ودعا السفير آلا الدول المذكورة لإدانة العدوان الإسرائيلي وذلك في ضوء الإقرار الإسرائيلي مؤخرا بالمسؤولية عن قصف الموقع وإلزام الكيان الإسرائيلي بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتأكيد مصدر التلوث لجزيئات اليورانيوم التي عثر عليها في موقع المنشأة المذكورة.
كما طالب السفير آلا ممثلي الاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة بالتوقف عن حملاتهم بخصوص مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية واحترام الأطر القانونية وبمراجعة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية ومؤتمر الدول الأطراف لمراجعة اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية وعدم الخلط بينهما.
 


الكلمات المفتاحية: ديرالزور إسارئيل نووي

أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]