العدوان الثلاثي ضد سورية سيعقد الأزمة الكورية.. ويفتح طرق بديلة!

العدوان الثلاثي ضد سورية سيعقد الأزمة الكورية.. ويفتح طرق بديلة!

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - محلي
16 نيسان ,2018  21:20 مساء






قالت وسائل إعلام صينية إن الضربة الثلاثية المتهورة ضد سورية لم تعقد الأزمة السورية فحسب بل ستؤثر سلبا في أزمة كوريا الشمالية لأنها انتهكت مبادئ أساسية للعلاقات الدولية.
حيث رأت صحيفة China Daily أن الضربة الثلاثية أصبحت مثالا سيئا يتحدث عن أن دولا كبرى يمكنها استخدام مثل هذا العمل العسكري بالالتفاف على الأمم المتحدة ضد أي دولة لا تعجبها، مضيفة "ذريعة الضربة كانت الكيميائي في مدينة دوما الذي نفته الحكومة السورية مرارا وتكرارا. كما أن الضربة بدأت قبل أن تشرع بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في الكشف عن ملابسات الحادث، فلماذا لم تنتظر الولايات المتحدة وحلفاؤها نتائج التحقيق؟".
وأشارت الصحيفة الصينية إلى أن الجيش السوري الذي يمتلك زمام المبادرة والتفوق في الوقت الحالي، لم يكن لديه أي سبب لاستخدام السلاح الكيميائي، منوهة إلى أن تصرفات الولايات المتحدة وحلفائها في سورية تذكّر بالعراق عام 2003، حين غزت الولايات المتحدة هذا البلد، مؤكدة أن صدام حسين بحوزته أسلحة دمار شامل.
وبدورها، صحيفة Global Times نشرت افتتاحية بعنوان "الضربة المتهورة ضد سورية عمل مخجل"، قائلة: "إن الولايات المتحدة تتجاهل بشكل كارثي العواقب السلبية لأعمالها العسكرية المجنونة"، مؤكدة أن الضربة ستؤدي لا محالة إلى الكراهية، وإلى إيمان العديد من الدول بأن الطريقة البديلة لتسوية النزاعات والخلافات لا يمكن إلا أن تكون عبر استخدام القوة العسكرية.
 وخمت الصحيفة مقالها مشيرة إلى أن الضربة العسكرية ضد سورية سيكون لها تأثير سلبي على المحادثات المقبلة بين الكوريتين ومفاوضات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.
 
 


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]