البيت الأبيض لم يحسم أمره بشأن العدوان على سورية

البيت الأبيض لم يحسم أمره بشأن العدوان على سورية

رابط مختصر


المصدر: عاجل - وكالات
القسم: سياسة - دولي
12 نيسان ,2018  00:15 صباحا






قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز مساء أمس، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يحمّل روسيا وسورية المسؤولية عمّا قيل إنه هجوم كيميائي على مدينة دوما السورية.
وأشارت ساندرز إلى أنه "لدى ترامب العديد من الخيارات وأن جميعها مطروحة على الطاولة"، مشيرةً إلى "أنه لم يتم حتى الآن اتخاذ قرارات نهائية بشأن شنّ ضربة محتملة  على سورية".
وأضافت المتحدثة باسم البيت الأبيض أن ترامب "لم يضع جدولاً زمنياً بشأن تحرّك عسكري محتمل في سورية"، معتبرة أن روسيا أخفقت في ضمان تخلّي سورية عن الأسلحة الكيميائية، وفق تعبيرها.
وإذ أعربت ساندرز عن أمل واشنطن بأن تغيّر موسكو سلوكها، قالت إن جميع الخيارات لاتزال على الطاولة ومن بينها الخيار الدبلوماسي، مشيرةً إلى أن تغريدة ترامب الأخيرة بشأن سورية كانت تمثل إحدى خياراته المطروحة.
وعلى وقع التهديدات الأميركية بعدوان على سورية بعد "مزاعم استخدام أسلحة كيميائية في دوما السورية"، اشتعلت الحرب الكلامية بين الولايات المتحدة وروسيا.
وخرج الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتغريدتين على صفحته في "تويتر" الأربعاء خاطب فيهما موسكو قائلاً: "استعدي يا روسيا الصواريخ قادمة"، مشيراً إلى أن "الصواريخ التي ستطلق على سورية ستكون ذكية ودقيقة".
ترامب عاد وغرّد معتبراً أن "الكثير من الضغينة مع روسيا ناجمة عن التحقيقات الروسية المزيفة والمفلسة، التي يرأسها جميع الموالين للديمقراطيين، أو الأشخاص الذين عملوا لصالح أوباما. مولير هو الأكثر تناقضاً بين الجميع (باستثناء روزنشتاين الذين وقع خطاب FISA & Comey). لا تواطؤ، لذلك أصابهم بالجنون!".
ويهاجم ترامب موسكو من بوابة التحقيق في ما إذا حصل تواطؤ بين فريق حملته وروسيا خلال حملة الانتخابات الرئاسية في 2016.
كلام ترامب استدعى رداً ساخراً من المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا يتمحور حول دعوة الرئيس الأميركي روسيا إلى إيقاف سباق التسلح، قالت فيه "فكرة عظيمة!  هناك عرض للبدء في تدمير الأسلحة الكيميائية الأميركية".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]