مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الإعلام.. الوزير سارة: الإعلام السوري تحول في معركة الغوطة الشرقية للمرة الأولى إلى المصدر الأوحد للخبر

مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الإعلام.. الوزير سارة: الإعلام السوري تحول في معركة الغوطة الشرقية للمرة الأولى إلى المصدر الأوحد للخبر

رابط مختصر


المصدر: عاجل - وكالات
القسم: محليات
05 نيسان ,2018  23:58 مساء






ناقش مجلس الشعب في جلسته التاسعة والعشرين والأخيرة من الدورة العادية السادسة للدور التشريعي الثاني المنعقدة اليوم برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس أداء وخطة عمل وزارة الإعلام والقضايا المتصلة بها.
وفي مستهل الجلسة قدم وزير الإعلام عماد سارة عرضا حول رؤية الوزارة والاستراتيجية الإعلامية على المستويات القريبة والمتوسطة والبعيدة مبينا أن الحرب المعلنة على سورية لم تكن حربا عسكرية فحسب بل سياسية وثقافية واقتصادية وإعلامية.
ولفت الوزير سارة إلى أن الإعلام الوطني صمد بمواجهة إمبراطوريات إعلامية بفضل صمود وانتصارات الجندي العربي السوري أمام آلاف المرتزقة المدعومين من دول عديدة .
وأوضح سارة أن وزارة الإعلام تعمل ليكون الإعلام الوطني المصدر الأساسي للخبر في سورية وهذا الأمر تحقق في التغطية الإعلامية لمعركة الغوطة الشرقية حيث تحول الإعلام السوري المرئي والمقروء والمسموع للمرة الأولى إلى المصدر الحقيقي والوحيد والأوحد للخبر ولكل القنوات والوكالات العالمية لافتاً إلى اهتمام الوزارة بمنصات التواصل الاجتماعي بسبب سرعة واتساع نطاق انتشارها ونقلها للخبر والصورة بشكل لحظي.
وحول الجوانب الإدارية والمهنية في الوزارة بين سارة أن العمل يجري لتحديث الانظمة المالية والإدارية بما يتناسب مع طبيعة الإعلام بشكل عام والاهتمام بالتدريب والتأهيل وتحسين دخل الإعلاميين ولا سيما مراسلي الإعلام الحربي.
وأوضح الوزير سارة أن الوزارة قامت بالتعاون مع الهيئة الناظمة للاتصالات بإطلاق نظام الـ (آي بي دي في) الرقمي عبر الانترنت الذي يمكن عبره مشاهدة قنوات الإعلام الوطني.
وتابع الوزير سارة: إن الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون أحدثت منظومة رقمية أخرى اسمها (دي في بي تي) وهي منظومة أرضية تمكن أي شخص من مشاهدة القنوات السورية على الموبايل أينما كان والخدمة موجودة حاليا في دمشق وطرطوس واللاذقية ويمكن أن تشمل باقي المحافظات ولكنها مكلفة.
وفي مداخلاتهم طالب أعضاء المجلس بأن تكون التغطيات الإعلامية على مستوى ما تم إنجازه من قبل وسائل الإعلام في الغوطة الشرقية وتطوير عمل الإعلام من خلال رفده بإعلاميين أكفاء ودعمهم ماديا ومعنويا .
ودعا أعضاء المجلس إلى إقامة مدينة إعلامية متكاملة والعمل على خطة إعلامية تسهم في إيجاد عناصر جديدة لجذب المواطنين لمشاهدة المحطات الوطنية والتركيز على التشاركية وتسهيل حصول الإعلاميين على المعلومات والتركيز على معايير إسناد المهام للصحفيين ومنح طبيعة العمل لكل العاملين في الوزارة.
وفيما يخص الفائض في الوزارة طالب أعضاء المجلس بأن يكون نقل الإعلاميين داخل الوزارة ومؤسساتها وليس إلى جهات ومؤسسات أخرى ودعوا إلى تثبيت العاملين على نظام البونات والعقود وإعادة هيكلة المؤسسات الإعلامية لتخرج من الحالة الوظيفية إلى حالة العمل الإعلامي الإبداعي وتشديد الرقابة على الإعلام الخاص.

 


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]