فعاليات أهلية وفنانون يشاركون أهالي حرستا والجيش العربي السوري فرحة الانتصار على الإرهاب

فعاليات أهلية وفنانون يشاركون أهالي حرستا والجيش العربي السوري فرحة الانتصار على الإرهاب

رابط مختصر


المصدر: عاجل - مواقع
القسم: محليات
05 نيسان ,2018  20:53 مساء






شهدت مدينة حرستا اليوم تجمعاً جماهيرياً شاركت فيه فعاليات أهلية وفنية وحشد من أهالي المدينة احتفالاً بتطهيرها من الإرهاب بفضل بطولات الجيش العربي السوري.
وأنشد المشاركون في التجمع الجماهيري أغاني وطنية تمجد بطولات الجيش العربي السوري وتفخر بدماء الشهداء الطاهرة التي روت تراب الوطن وسط حضور كثيف من أهالي حرستا وعدد من العسكريين الذين يقومون على حماية الأهالي والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة.
وأكد الفنانون أن زيارتهم إلى مدينة حرستا بعد سنوات عانت فيها من اعتداءات التنظيمات الارهابية التي اتخذت أهلها دروعا بشرية هدفها الوقوف مع المواطنين الذين صمدوا وتمسكوا بوطنهم وبث الأمل في نفوس الأهالي ودعوتهم إلى العودة إلى منازلهم للتعاون مع الجهات المعنية لإعادة الحياة الطبيعية إلى المدينة التي طالما كانت عنوانا للحياة الآمنة.
ولفت الفنانون إلى أن تضحيات الجيش العربي السوري ودماء الشهداء الطاهرة تصنع الانتصار تلو الانتصار وأن الابتسامات التي ارتسمت على شفاههم والسعادة التي ابتهجت بها قلوبهم لم تكن لولا بطولات الجيش في حربه ضد الارهاب مؤءكدين ان حناجرهم وآلاتهم الموسيقية ستغني وتعزف دائما للنصر الذي كتب بدماء الشهداء الطاهرة.
وعبر الفنانون عن عظيم شكرهم لرجال الجيش العربي السوري الذين اجترحوا المعجزات في معارك الشرف والبطولة دفاعا عن عزة الوطن وكرامته.
بدورهم عاهد عدد من رجال الجيش العربي السوري الله والوطن وقائد الوطن وأبناء سورية على المضي قدما في الدفاع عن الوطن حتى تطهير آخر شبر منه من رجس الارهاب مضحين بأرواحهم ودمائهم في سبيل ذلك.
وبعد انتهاء وحدات الجيش من تمشيط المدينة وتطهيرها من مخلفات الإرهابيين دخلت الورشات الخدمية للبدء بترميم ما خربته المجموعات الإرهابية تمهيدا لعودة جميع مؤسسات الدولة اليها.
وأعلنت مدينة حرستا في الغوطة الشرقية بريف دمشق في الـ 23 من آذار الماضي خالية من أي وجود ارهابي بعد إخراج المسلحين وعائلاتهم الرافضين للمصالحة الى محافظة ادلب بعد استكمال تسليم أسلحتهم الثقيلة قبيل مغادرتهم المدينة.


الكلمات المفتاحية: حرستا فنانون احنفالات

أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]