وزير خارجية من الاستخبارات "لتمسيح" جوخ ترامب

وزير خارجية من الاستخبارات "لتمسيح" جوخ ترامب

رابط مختصر


المصدر: إيفين دوبا
القسم: مقالات
28 آذار ,2018  13:52 مساء






من النادر وفي مختلف أصقاع الولايات المتحدة الأميركية أن يوجد شخص أو جهة، أو وسيلة، تمتدح الرئيس الأميركي، حتى أؤلئك العاملين في البيت الأبيض ينتظرون قرارات إقالتهم وقد يبلغها لهم في أي وقت متابعو تويتر، بعد أن فرغت جعبتهم من أوراق التملق.
عادة ما يدخل وزير الخارجية في أي بلد حول العالم بعد قرار تعيينه ليلقي كلاما مختصرا حول آليته المقبلة للعمل، لكن مايك بومبيو الذي سيخلف ريكس تيلرسون في وزارة الخارجية الأميركية خالف البروتوكول بإظهار مديح نادر في أميركا لدونالد ترامب، معتبرا أن الأخير جعل الولايات المتحدة أكثر أمنا ليصبح مادة دسمة تنتظرها الصحافة الأميركية التي عادة ما تفند مثل هذه الادعاءات.
ترامب الآن مرتاح ويمتلك ضحكة بعد أن وجد من يمسح له قطعة من الجوخ في هذا البلد الكبير، الممتلئ بالانتقادات والتململ من طريقة ترامب في إدارة أميركا، إلى الدرجة التي جعل منها ساحة واسعة للسخرية من السياسة الأميركية، وترامب الآن لديه وزير خارجية حسب مزاجه وعلى الأغلب أن بومبيو سوف لن يراجعه في تصرفاته وقراراته إلى وقت قريب كما كان يفعل ريكس تيلرسون.
ليس مهمة تلك العبارات التي أطلقها بومبيو أثناء دخوله البيت الأبيض لاعتماده وزيرا للخارجية، علينا أن نتنظر العبارات التي سيطلقها أثناء خروجه من إدارة ترامب، أو ما بين سطور تلك العبارات، فتيلرسون الذي أبدى حماسة غريبة لدى خروجه ورغبته في تسليم صلاحياته لخلفه يبدو أنه كان أكثر سعادة بهذا القرار من ترامب نفسه بسبب خروجه من الإدارة الأميركية في وقت سريع، على الأقل هو بعد آذار لن يتحمل المهمات الغليظة التي كان يكلفه بها دونالد ترامب ويتعثر تحقيقها ليسمع فيما بعد وزير الخارجية التوبيخ بطرق عجيبة.
إذن هناك عرس في أميركا والقادمون الجدد يعزفون على أوتار مدح الرئيس الأميركي، الذي يريد أن يستمع إلى قصائد الثناء ومتابعة تويتر بلا منغصات المجادلة السياسية والمراجعات، ولأجل ذلك، فإن ترامب مستعد للإتيان بمتشدد إلى وزارة الخارجية من أؤلئك الذين لا يجيدون فنون التفاوض وكيل الاتهامات المتلاحقة، الأزمات التي ستنتج لاحقا ستظهر أن بومبيو كان متملقا للغاية في طريقه إلى البيت الأبيض، وأخذته حالة النشوة بترفيع ترمب له لكنه لم يكن يقول الحقيقة في أن الولايات المتحدة أصبحت أكثر أمنا، لأن مزيد من العلاقات المتوترة ستحيط بأميركا على المستوى الدولي حتى مع الحلفاء في الغرب، وحينها ستكون ثمة أحداث ليلتهي بها ترمب عبر تويتر، وستتخبط أميركا، وتحت الطاولة سيفعل ترامب الكثير من الأمور الشخصية.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]