مواجهة روسية - أمريكية شرق الفرات انتهت على خير

مواجهة روسية - أمريكية شرق الفرات انتهت على خير

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - دولي
28 آذار ,2018  01:37 صباحا






زعم وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس أمس، أن مواجهة جديدة بين ما يسمّى "التحالف الدولي" الذي تقوده بلاده، و"قوات" سورية مدعومة من روسيا، تم تجنبها في سورية.
وقال ماتيس لعدد من الصحافيين في البنتاغون إن "مقاتلين روساً" انتشروا الأسبوع الفائت شرق الفرات الذي يشكل منطقة خفض التوتر التي تم التوافق بشأنها مع روسيا، وتحديداً "في منطقة كنا توافقنا على أنهم يستطيعون التوجه إليها" لكنهم اقتربوا "إلى حد كبير" من مواقع لجنود أميركيين.
وأوضح أنه إثر مشاورات بين قائد الأركان الأميركي الجنرال جو دانفورد ونظيره الروسي الجنرال فاليري غيراسيموف، "انسحب هؤلاء العناصر وقمنا أيضاً بتراجع محدود".
وأضاف: "يبدو هذه المرة أنه تم حل الأمر عبر الخط الهاتفي لخفض التوتر" بين الولايات المتحدة وروسيا".
ولم يحدد ماتيس تاريخ وقوع الحادث لكن رئاسة الأركان الأميركية كانت أصدرت الخميس بياناً غير واضح أشارت فيه إلى مكالمة هاتفية بين الجنرالين تناولت الوضع في "سورية وموضوعات أخرى ذات اهتمام مشترك".
وأوضح مسؤول أميركي أن المقاتلين الروس تمركزوا في شكل تدريجي في هذه المنطقة القريبة من دير الزور (شرق).
وأضاف المسؤول الذي لم يشأ كشف هويته أنه حين بدأ هؤلاء يحفرون مواقع لإطلاق النار، بدأ القلق يساور الجنود الأميركيين المنتشرين في المنطقة إلى جانب حلفائهم في ميليشيا "قوات سورية الديموقراطية".
ويأتي الحادث الجديد بعد أقل من شهرين من هجوم استهدف مقر ميليشيا "قوات سورية الديموقراطية" في منطقة دير الزور نفسها، حيث رد "التحالف" المزعوم بالاعتداء على قوات سورية رديفة للجيش السوري ويُشرف عليها مستشارين روس.
 


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]