49% من المشاركين في تصويت عاجل: معركة الغوطة مستمرة

49% من المشاركين في تصويت عاجل: معركة الغوطة مستمرة

رابط مختصر


المصدر: عاجل - خاص
القسم: سياسة - محلي
20 آذار ,2018  02:10 صباحا






رأى غالبية المشاركين بالتصويت على سؤال الأسبوع الذي نشرته شبكة عاجل الإخبارية الأسبوع الفائت حول ما بعد "شطر الجيش السوري الغوطة الشرقية"، أن المعركة ستستمر حتى تحرير غوطة دمشق بشكل كامل.
وجاءت نتائج التصويت على سؤال: شطر الغوطة الشرقية إلى نصفين سيؤدي إلى: 1- استسلام ما تبقى من البلدات دون قتال، 2- استمرار المعركة حتى تحرير الغوطة الشرقية، 3- تدخل دولي وإخضاع الغوطة لاتفاق جديد يوقف العملية العسكرية فيها على الشكل التالي:
فقد اعتبر 49% من المصوّتين أن المعركة مستمرة حتى تحرير الغوطة، فيما رأى 43% أن شطر الغوطة سيؤدي إلى استسلام باقي البلدات دون قتال، إلا أن 8% من المشاركين انحاز للخيار الثالث ورأى أنه سيؤدي لتدخل دولي يُخضع الغوطة لاتفاق يوقف المعركة فيها.

وحى أمس، سيطرت وحدات الجيش العربي السوري على ما يقارب الـ80% من مساحة الغوطة الشرقية التي كانت تحت سيطرت الفصائل الإرهابية، إلا أن العملية العسكرية وبعد أن شكلت ضغطاً على الفصائل المسلحة، حاولت الأخيرة طلب مفاوضات تحت إشراف أممي لكن رفض الجيش السوري دفعها للتفاوض على الخروج الآمن إلى شمال سورية، وبعد الاتفاق على إخراج إرهابيي أحرار الشام وفيلق الرحمن التابعين لجبهة النصرة من حرستا اليوم، هاجمت تلك الفصائل مواقع للجيش أمس في محاولة جديدة منهم لرفض أي وسيلة سلمية تجنّب ما تبقى من بلدات الغوطة ويلات المعارك.
في المقابل، استقبل أهالي بلدات كفربطنا وسقبا الجيش السوري بعد تمكنهم من طرد ما تبقى من إرهابيي فيلق الرحمن بهما، وهو ما يمهّد لأن ينضم أهالي عربين وعين ترما وحزة للجيش خلال الساعات القليلة القادمة لطرد الفصائل الإرهابية من مناطقهم.
وحتى اليوم، خرج من الغوطة الشرقية أكثر من 70 ألف مدني إلى مناطق سيطرة الجيش، حيث قام الجيش بتأمينهم ونقلهم إلى مراكز إيواء مؤقتة جهزتها الحكومة السورية لاستقبال المدنيين ريثما تتحرر بلداتهم من قبضة الفصائل التكفيرية.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]